علاج الصداع التوتري

علاج الصداع

علاج الصداع التوتري يعاني الكثير من الأشخاص من “صداع التوتر” أو “الصداع الناتج عن الإجهاد”، والتي يمكن علاجها عادةً ببضع خطوات بسيطة قبل أن تزداد سوءً.

صداع التوتر هو أكثر أنواع الصداع شيوعًا. يمكن أن يكون خفيفًا أو متوسطًا أو شديدًا ويسبب ألمًا في رأسك ورقبتك وخلف عينيكن، ويبدو وكأنه شريط ضيق حول جبهتك.

ويمكن أن تستمر نوبة الصداع من بضع دقائق إلى أكثر من بضعة أيام، وعادة ما تبدأ في منتصف اليوم، وهناك احتمال أن تزداد سوءًا مع مرور اليوم.

شاهد أيضا : حبوب في الرأس من الخلف

علاج الصداع التوتري
علاج الصداع التوتري

أسباب الصداع التوتري

يمكن أن تتسبب العديد من الأطعمة والأنشطة والتوتر في حدوث صداع التوتر عن طريق تحفيز عضلات الرأس والرقبة التي تتسبب في تقلصها.

عندما تحدق في شاشة الكمبيوتر لفترة طويلة، أو تقود مسافات طويلة، فقد تعاني من صداع التوتر، ومكن أن تسبب درجات الحرارة الباردة أيضًا صداع التوتر.

بالإضافة إلى ذلك، فإن شرب الكحول والتدخين ونزلات البرد والإنفلونزا والتهابات الجيوب الأنفية والكافيين والتوتر العاطفي كلها عوامل قد تسبب صداع التوتر.

شاهد أيضا : أفضل مسكن للصداع

أعراض الصداع التوتري

بالإضافة إلى آلام الرأس وضغط الصداع، يمكن أن يسبب صداع التوتر أيضًا صعوبة في النوم؛ والشعور بالتعب الشديد، وصعوبة التركيز، والحساسية للضوء أو الضوضاء، وآلام في العضلات.

هناك نوع من الالتباس بين صداع التوتر والصداع النصفي؛ والتي تتميز بآلام نابضة على جانبي الرأس مصحوبة أحيانًا بالغثيان أو القيء.

شاهد أيضا : اومفورمين منظم السكر إليكم ميزاته

علاج الصداع التوتري

  • لمنع تفاقم صداع التوتر، من الأفضل علاجه منذ بدايته.
  • يمكن أن تساعد العلاجات البسيطة، مثل الاسترخاء أو النقع في الماء الساخن.
  • أو وضع مكعبات الثلج على منطقة الألم، في تخفيف الألم.
  • تحت إشراف طبي؛ قد يوصي بعض المتخصصين بالعلاج بالإبر، والذي يستخدم الإبر في بعض أجزاء الجسم.
  • اعتمادًا على توصيات طبيبك، يمكن لبعض الأدوية أيضًا تخفيف صداع التوتر؛ بما في ذلك مضادات الاكتئاب وضغط الدم وأدوية الصرع.
علاج الصداع التوتري
علاج الصداع التوتري
نصائح منزلية للتخلص من الصداع التوتري

على الرغم من أن الأدوية يمكن أن تساعد في تقليل شدة الصداع الناتج عن التوتر ومدته وتواتره.

إلا أن هناك العديد من النصائح البسيطة التي يمكن أن تساعدك على تجنبها عند حدوثها بشكل متكرر، مثل:

  • قدر الإمكان، ابتعد عن التوتر.
  • عند استخدام الهاتف أو الكمبيوتر، لا تضع الكثير من الضغط على عينيك.
  • تأكد من حصولك على قسط كاف من الراحة.
  • تناول الأطعمة المغذية بشكل منتظم ولا تفوت أيًا من الوجبات الكبيرة، وخاصة وجبة الإفطار.
  • خلال النهار، اشرب المزيد من الماء.
  • بعد الاتصال بالطبيب؛ انخرط في نشاط منتظم مثل الركض والمشي والسباحة وركوب الدراجات، وتجنب التدريبات الشاقة التي قد تسبب الصداع.
  • يرتبط استهلاك الكافيين الذي يزيد عن 400 مجم يوميًا بزيادة خطر الإصابة بالصداع.
  • توقف عن التدخين تمامًا، حيث أن النيكوتين الموجود في السجائر يقلل من تدفق الدم إلى الدماغ، مما يؤدي إلى الصداع.

المصدر:

https://www.diabetes.co.uk/body/liver-and-diabetes.html

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.