كيف تؤهل نفسك لسوق العمل

0

مقدمة كيف تؤهل نفسك لسوق العمل

كيف تؤهل نفسك لسوق العمل سؤال يجب أن تقف عنده طويلاً وتعلم جيداً أنه على أساس إجابة هذا السؤال سيتشكل مستقبلك المهني، فسوق العمل أصبح لا يرحب بالخريجين فقط بل يجب أن يكون هذا الخريج مؤهل بشكل كافي ليستطيع أن بحصل على مكان بداخل سوق العمل.

سوق العمل الآن يحتاج الكثير من الشهادات العلمية بجانب شهادات الخبرة العملية، بالإضافة إلى القدرات والمهارات، لذلك يجب عليك أن تقوم بتطوير ذاتك وتنمية مهاراتك بداية من المرحلة الجامعية.

كيف تؤهل نفسك لسوق العمل بالخطوات:

أولاً تطوير الذات:

عملية تطوير الذات من أهم العمليات الذي يجب أن يهتم بها الفرد في فترة مبكرة من حياته، والمقصود بتطوير الذات هو أخذ الكثير من الدورات التدريبية في العديد من المجالات المختلفة بالإضافة إلى مجال دراستك أيضاً، فسوق العمل الآن يحتاج إلى أن يكون الفرد على قدر كبير من الوعي والمعرفة.

ومن الدورات التدريبية المطلوبة في سوق العمل المتعلقة باللغات فيجب أن يكون الفرد متقن للغة الإنجليزية، والكمبيوتر، وإدارة الأعمال، ودورات تدريبية في التنمية البشرية كل ذلك يضيف للفرد الكثير من الوعي والخبرة ويجعل سوق العمل مفتوح أمامه.

ثانياً إعداد السيرة الذاتية:

من إجابة سؤال كيف تؤهل نفسك لسوق العمل؟ السيرة الذاتية هي عبارة عن ملخص لحياتك العلمية، والمهنية، والخبرات والمهارات في ورقة أو ورقتين على الأكثر ويجب أن تتم الصياغة بشكل واضح ومنمق وصادق؛ لأن السيرة الذاتية هي الذي من خلالها سيتكون الانطباع الأول عن شخص الفرد فلابد أن يحرص الفرد على أن يكون هذا الانطباع رائعاً.

يجب أن تكون كل المعلومات الذي سيتم ذكرها في السيرة الذاتية حقيقية، ويجب التأكد من صحة الصياغة وعدم وجود أي أخطاء إملائية أو لغوية لأن السيرة الذاتية هي الخطوة الأولى في طريق الحصول على وظيفة.

اقرأ كذلك كيف تكتب سيرة ذاتية ناجحة تؤهلك لسوق العمل..

ثالثاً الخبرة:

ثالث إجابة لسؤال كيف تؤهل نفسك لسوق العمل؟ الخبرة من الأشياء المطلوبة بشدة في سوق العمل؛ حيث توفر على صاحب العمل وقت التدريب، ولذلك يجب أن يمتلك الفرد خبرة عملية في أي مجال ويحاول أن يعمل في مجالات مختلفة لاكتساب الكثير من الخبرة، فيعمل ذلك على زيادة ترحيب سوق العمل به.

رابعاً الدرجات العلمية:

إذا كنت تحلم بالعمل في واحدة من المؤسسات العملاقة، والناجحة فعليك أن تعلم جيداً أن شهادتك الجامعية ليست كافية، وعليك العمل بجد لتحصل على دراسات عليا ودرجات علمية مثل الماجيستير والدكتوراه، فتلك الخطوة تعمل على فتح أبواب العمل أمامك وذلك ليس فقط داخل دولتك وإنما خارجها أيضاً.

فالحصول على وظيفة مرموقة أمر لن يتوقف على الصدفة أبداً، وإنما يحتاج الكثير من الوقت والمجهود والعمل بجد وبإخلاص لتحصل على هذا النوع من الوظائف، والأمر في الحقيقة يستحق العناء.

وفي هذه الحالة يكون السؤال البديل لكيف تؤهل نفسك لسوق العمل هو كيف تؤهل نفسك للوظيفة الذي تريد أن تعمل بها؟ والاختيار لك أولاً وأخيراً.

خامساً اللغة الأجنبية:

الكثير من القطاعات الآن لا يمكن العمل بها إلا إذا كنت متقن للغة الأجنبية وهي الإنجليزية، مثل قطاع السياحة، بالإضافة إلى أنه إذا كنت تحلم بالسفر فيجب عليك أن تدرك أنك لن تستطيع السفر إلى أي دولة في العالم وتستطيع تحقيق النجاح الذي تحلم به إلا إذا كنت متقن للغة الإنجليزية، فيجب أن تعمل بجد لتطور من مهاراتك اللغوية.

مهاراتك اللغوية ستساعدك في الحصول على وظيفة مرموقة داخل بلدك أو خارجها، وتعدد الفرص أمامك يعني تعدد الاختيارات ومن ثم تختار الأنسب لك، وهذا الأمر أفضل من أن يفرض عليك أمر بعينه بسبب أن امكانياتك محدودة.

سادساً متابعة ما يدور في سوق العمل:

كيف تؤهل نفسك لسوق العمل؟ لتؤهل نفسك لسوق العمل يجب أن تعرف جيداً آخر التطورات الذي تحدث في سوق العمل، وما هي متطلباته، وماذا يحتاج، وما الأمور الذي لم يعد لها أهمية.

معرفتك لما يدور حولك في سوق العمل سيجعلك تركز على النقاط الأكثر أهمية والذي يجب أن تضعها في أولوياتك لتطور منها، ومتابعتك لسوق العمل ستجعلك تعرف ماهي المجالات المتاحة وكيفية العمل للحصول على وظيفة في هذا المجال.

معرفتك لما يدور في سوق العمل سيجعلك تسير في الطريق الصحيح لتحصل في نهاية الأمر على مكان مرموق في سوق العمل.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاركنا بتجربتك لإنقاذ الملايين من مرض السكر
أو اترك لنا سؤالك ونعدك بسرعة الرد