انواع البروتين النباتي والحيواني سواء الطبيعي أو المكملات الغذائية الشهيرة

0

انواع البروتين النباتية والحيوانية سواء الطبيعية أو المكملات الغذائية الشهيرة

 

أنواع البروتين كثيرة، وجميع انواع البروتين تشكل أهمية كبيرة؛ لصحة جسم الإنسان منذ سن الولادة؛ حتى سن الشيخوخة (1)، ويحتاج الإنسان إلى “البروتين” بشكل يومي للحفاظ على طاقة جسده، ونموه  الطبيعى، وتشير الدراسات على أهمية “البروتين” عند الأطفال، وتأثيره على “الجلوكوكورتيكويد” (هرمون قشري سكري) وعلى قوة وكثافة العظام (2)، ويدخل “البروتين” في عوامل مؤثرة على جميع “الهرمونات” فى الجسد، و”البروتينات” المكملة، هي من الأشياء المهمة لكل من يمارسون الرياضة؛ لتسريع عمليات الأستشفاء، ونمو العضلات وتضخيمها (3)، وتنقسم أنواع “البروتينات” إلى أنواع البروتين النباتية والحيوانية، ويمكن الحصول عليهما بشكل طبيعي (الطعام)، أو من خلال المكملات الغذائية (4).

البروتينات من أساسيات بناء الصحة والجمال:

هناك 20 في تكوين الخلايا الحية، ويؤثر على عوامل الصحية مثل: القوة العضلية، والبدنية والجمالية مثل: الشعر، والبشرة (5).

هناك بعض الدراسات تنفي أن “البروتين النباتي” غير كامل،حيث تم إجراء دراسة تبين أن “البروتين النباتي” هو “بروتين” كامل (6).

 

تقسيم انواع البروتين:

يحتاج الجسم لحوالي (20) نوع من “الأحماض الأمينية”؛ لينمو ويتطور (7)، ويحتاج الشخص؛ لتناول متوسط (50 جم) “بروتين” يوميا لكل (1كجم) من وزنه (8).

البروتينات هي المكون الرئيسي في تكوين الخلايا الحية، وهي مصنعة من “الكربون”، و”الأكسجين”، و”الهيدروجين”، و”النيتروجين”، وسلاسل “الأحماض الأمينية” (9).

وتنقسم انواع البروتين إلى ثلاث أنواع “بروتينات كروية”، و”بروتينات غشائية”، و”بروتينات ليفية” وهي تضم مختلف أنواع “البروتين” بالجسد (10، 11).

 

البروتينات الليفية:

تنفرد “البروتينات” الليفية مثل: “الإيلاستين”، و”الكولاجين”، و”الحرير” بتسلسلات “الأحماض الأمينية” المتكررة، والتي توفر الوظائف الميكانيكية، والمعمارية للجسم (12، 13، 14) وأمثلتها هي:

لينتوبوفبرونيكتين
تروبوميوسينتيتينديسترفين
تاوسبكترينArp2 / 3
بيكاتشورينالكيراتينالكولاجين
نيبولينElastinكورونين
ميوسينF– سبوندينكتين

 

البروتينات الكروية:

يتوفر “البروتين الكروي” في البيض المقلي، والجبنة، ويحتوي بياض البيض بشكل خاص، على “الألبومين” وهو مثال على “البروتين الكروي” (15، 16، 17).

البوميناتالجلوبيولين ألفاميوجلوبين
العامل الثالث عشرالعامل الثامنNCAM
الليفينEpendyminبروتين ج
جاما الجلوبيولينكادرينبروتين S
الهيموغلوبينبروتين سي التفاعليالبروتين Z
ايغاIgMألبومين المصل
IntegrinIgGسيليكستين
كاربوكسيبتيدازIgEمثبطات البروتياز ذات الصلة بالبروتين Z
IgDمثبط C1مكون اميلويد P المصل
C3-convertaseالجلوبيولين بيتاالثرومبين

 

 

بروتينات الغشاء:

تلعب “بروتينات الغشاء” دوراً مهماً، في نقل الإشارات، والتلاصق الخلوي، وربط مستقبلات “الليجند” بين الخلايا، وتمثل (60%) من الأهداف الدوائية (18، 19, 20، 21).

CFTRMyoDمستقبلات أستيل النيكوتينيك
رودوبسينC-mycانزيمات الأكسدة
سكرامبليزقناة البوتاسيومHydrolases
FOXP3ص 53الهستونات
FOXP2جلايكوفورين دمستقبلات الأستيل كولين المسكارينية
نقل الجلوكوزمستقبلات الاستروجينالنواقل

 

انواع البروتين النباتي:

تتكون “البروتينات” النباتية من عدة أجزاء مثل: جزء “الغلوتينين” (يقبل الذوبان في المحاليل القلوية)، و “الجلوبيولين” (يقبل الذوبان بالمحاليل المحلية) (22).

وهناك رياضيين يتبعون نظام نباتي خالي من الدهون، وحسب قولهم أن أنواع البروتين النباتي؛ يزيد من سرعة استشفاء العضلات (23، 24، 25).

وينتج عن تناول أنوع “البروتين” النباتي عملية “الجلوكوز” (26، 27)، أي أنه لا يصلح، لمن يتبع حمية دهنية مثل الكيتو.

وهناك جدل بشأن قوة “البروتين” الخاص بالنباتات، حيث لازال هناك دراسات تثبت أن “البروتين النباتي” غير كامل، وأضعف من الحيواني (28).

انواع البروتين النباتي، وأمثلته، والقيمة الغذائية لكل (100جم):

  • الفاصوليا السوداء.
  • الفستق وزبدة الفستق.
  • الحمص.
  • الفول السوداني.
  • اللوز.
  • بذور الشيا.
  • بذور القرع.
زبدة الفول السوداني24.9 جمبذور عباد الشمس 23.4 جم
روفي برتقال22.64 جمالتوفو 12.1 جم
المعكرونة12.5 جمخبز الحبوب الكاملة 11.0 جم
حبوبوب الصويا 35.9 جمشوفان عصيدة 11.0 جم
اللوز21.1 جمالفاصوليا المطبوخة 9.5 جم
بذور اليقطين 28.8 جمحمص 7.4 جم
غوجي التوت 12.3 جمبيتزا بيبروني 11.4 جم

 

سباجيتي 5.1 جمأرز بني 6.9 جم
بروكلي4.2 جمبطاطس2.1 جم
البازلاء 5.9 جمالموز 1.2 جم
السبانخ 2.8 جمجوز الهند 3.33 جم
الهليون 2.9 جمالأفوكادو 1.9 جم
برتقال 1.1 جم الفول السوداني 24 جم

 

انواع البروتين الحيواني:

انواع البروتين الحيواني علميا هو أفضل المصادر؛ للحصول على “البروتين” الكامل، و”الأحماض الأمينية” مثل: “أوميغا 3”  (29).

واثبتت الدراسات أن الأشخاص النباتيون يعانون من نقص “فيتامين د” (30، 31)، و”حمض DHA“: حمض “Docosahexaenoic” (DHA” المهم لصحة الدماغ (32).

وأيضا انواع البروتين الحيواني تقدم نسب عالية من الحديد للجسم، ويتوفر “الزنك” والنحاس(33) بشكل أساسي في “البروتين” الحيواني (34).

وتشير دراسة فنلندية، أن النظام الحيواني يؤثر على الصحة (35)، بينما هناك دراسات تثبت فوائد النظم الدهنية، المعتمدة على اللحوم الحيوانية (36، 37).

انواع البروتين الحيواني، وأمثلته، والقيمة الغذائية لكل (100 جم):

  • الألبان.
  • لحوم الماشية.
  • الأسماك.
  • مشتقات الأسماك.
  • البيض.
  • الدجاج.
معظم قطع السمك (3.5 أونصة)-22 جمفخذ الدجاج10 جم
أجبان وموتزاريلا وكامبرت (1 أونصة) 6 جمالبيض (1 كبير) 6 جم
الأجبان البارميزان (1 أونصة) 10 جمجبنة قريش (نصف كوب) 15 جم
لحم دجاج (4 أونصات مطبوخة) 35 جمتونة (6 أونصة)4 جم
قطع لحم بقري (1 أونصة) 7 جمزبادي (كوب واحد) 8 إلى 12 جم
صدر دجاج (3.5 أونصة) 30 جمحليب (1 كوب) 8 جم
الشيدر والسويسري (1 أونصة)من 7 إلى 8 جمستيك (6 أونصة) 42 جم
فطيرة هامبورجر (4 أونصة) 28 جمالجناح 6 جم

 

انواع البروتين للجسم:

هناك مجموعة من انواع البروتين المختلفة للجسم، والتي تصنعها شركات عالمية، ومنها المصنع من المكونات النباتية، وأخرى من الحيوانية (38، 39).

1- بروتين مصل اللبن:

من انواع البروتين المكمل، “بروتين” مصل اللبن، ويتم تصنيعه من الألبان الطبيعية، ولهذا تجد به نسبة “لاكتوز”، وكما يحتوي على “ليوسين” (40، 41).

وتشير الدراسات بأن “بروتين” مصل اللبن يساعد في تحسين بناء الكتلة العضلية، ويساعد الرياضين على التعافي بشكل أسرع (42، 43، 44 ، 45، 46، 47).

وحسب دراسات أخرى مصل اللبن يمكنه تحسين الكتله العضلية؛ لمن يعانون وزن زائد (السمنة)، والوزن الطبيعي؛ بتقليل الدهون، وزيادة العضلات (48، 49، 50).

2- بروتين البازلاء:

يعد “بروتين البازلاء” أحد انواع البروتين ذات الشعبية عند النباتيين، وحسب الدراسات فهو أبطأ من مصل اللبن في الإمتصاص (51).

واثبتت دراسات تمت على الفئران والبشر- لمن كانو يعانون ارتفاع ضغط الدم -أن “بروتين” البازلاء ساعد بتخفيض مستوى الضغط (52).

وفي دراسة استمرت (12) أسبوعاً، على اشخاص يمارسون تمارين المقاومة، ويتناولو (50 جم) من “بروتين” البازلاء يوميا؛ وجدت زيادة في كتلتهم العضلية نتيجة المكمل (53).

3- بروتين البيض:

من أفضل انواع البروتين، “بروتين” البيض، فهو يقلل الشهية (54، 55 ويحتوي على مستوى عالي من “الأحماض الأمينية” “PDCAAS” (المصححة للهضم).

وبروتين البيض يحتفظ بالمركز الثاني، ضمن المكملات الغذائية، بعد مصل اللبن كأعلى مصدر “لليوسين”، الذي يمتلك دور كبيراً بتقوية العضلات (56).

ويمتلك صفار البيض أربع أنوع رئيسية “للبروتين” مثل: “ليبوفيتيلينز”، “فوسفيتين”،ليبوفيتلينين”، “ليفيتين” ويصنف “ليفيتين” و”phosvitin على أنهم “بروتينات” دهنية (57، 58).

 

الأحماض الأمينية الغير أساسية:

“الأحماض الأمينية” الغير أساسية، هي أحماض يمكن للجسم أن يقوم بتوليدها، دون أي تدخلات خارجية، بعكس “الأحماض الأمينية” الأساسية (59).

  • ألانين.
  • الأسبارتات
  • الغلوتامات
  • أرجينين
  • السيستين
  • سيرين
  • أسبراجين
  • التورين
  • الجلوتامين
  • جلايسين
  • التيروسين
  • برولين

الأحماض الأمينية الأساسية:

هناك دور اساسى تقوم به “الأحماض الأمينية” الأساسية في عملية تحفيز الأحماض؛ من أجل استقلاب أنواع البروتين؛ لبناء العضلات (60).

  • الهيستدين
  • ثريونين
  • ميثيونين
  • ليسين
  • تريبتوفان
  • Isoleucine
  • ليسين
  • فينيلالاناين
  • فالين

انواع البروتين البرازيلي:

تثبت الدرسات أن “الكرياتين” يعد غذاء رائع؛ لنمو الشعر، وزيادة تماسكه، وقوته كما يساعد على تحسين مظهره ونعومته (61).

  1. BTX brazilian therapy.
  2. ماراكوجا مالتي ثيرابي.
  3. Protin Therapy.
  4. سيلكي تريتمينت.
  5. بروتين ثيرابي ليس.
  6. ماجستيك اورجانيك بايو البرازيلي.

مخاطر الإفراط بتناول البروتين:

حسب الدراسات يعد الافراط في تناول “البروتين”، بنسبة أعلى من (80 جم) يوميا،ً لكل (1 كجم) من الوزن؛ يهدد صحة الكلى (62، 63، 64).

  • زيادة الوزن (65).
  • رائحة الفم الكريهة.
  • الجفاف (66، 67).
  • الإسهال.
  • تلف الكلى (68).
  • زيادة خطر الإصابة بالسرطان (69، 70، 71).
  • مرض القلب (72، 73، 74).
  • فقدان الكالسيوم (75، 76).

الملخص:

هناك العشرات والمئات من الدراسات، التى تصنع ساحة لصراع علمي، بين “البروتين النباتي”، و”البروتين الحيواني” قد لا ينتهي أبداً (77).

ولذلك يجب عليك تحديد الحمية، التى تتناسب مع جسدك، وحياتك، وقم بتحديد نسبة “البروتين” الضرووية بناءاً على وزن الجسم الطبيعي (78، 79).

ويجب عدم التتمادي في تناول “البروتين” سعياً؛ للوصول لضخامة أجساد الرياضين الذين بالتلفاز فغالبن ما يتعاطون “هرمونات”؛ لتضخيم العضلات وهي كارثة (80، 81، 82).

البروتين مهم في رجيم رمضان أيضاً، ويجب أن تحصل أثناء الصيام الطويل، أو المتقطع على نسبة كافية من “البروتين” (83، 84، 85).

 

يتشتت الجميع بين انواع البروتين، حيث يتحدث كل من أتباع الحمية الدهنية، وأتباع الحمية النباتية، عن فوائد كل “بروتين” بأنحياز، ويمدح كل منهم نظامه الغذائي، ويكاد يجزم بان نظامه خالي من العيوب؛ لذلك يجب عليك التجربة واخيار نوع “البروتين” بما يتناسب مع حياتك وجسدك، وليس بما يتناسب مع الأخرين.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاركنا بتجربتك لإنقاذ الملايين من مرض السكر
أو اترك لنا سؤالك ونعدك بسرعة الرد